شركة نيوفورايجى




تقارير عن مرشحين الرئاسة

soso
الادارة
avatar
الادارة
ذكر

عدد الرسائل : 13166
العمر : 18

تاريخ التسجيل : 15/08/2009
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://new4egy.0wn0.com/
الثلاثاء يوليو 12, 2011 4:54 pm

حمدين صباحي
التحق
حمدين صباحى بمدرسة الصديق الابتدائية، ترعرع يؤمن بالناس وينتمي لهم،
وشاهد استفادة الفقراء والبسطاء من منجزات ثورة يوليو فتكونت لديه قناعات
فكرية وانحيازات اجتماعية ترسخت مع الزمن وتجاربه. عاصر مع بدء تفتح وعيه
الأحلام الكبري للمرحلة الناصرية فحلق مع انجازاتها وتألم لانكساراتها.
أثناء دراسته في المرحلة الثانوية تلقي مع الشعب المصري والعربي صدمة وفاة
الزعيم جمال عبد الناصر عام 1970، بكاه كثيرا لكنه في ذات الوقت آثر أن
يخلد ذكراه ويحافظ علي إنجازاته ويواصل مشروعه فكانت أولي خطواته بتأسيس
رابطة الطلاب الناصريين في مدرسة الشهيد جلال الدين الدسوقي.


نسج
صباحي علاقات منفتحة وايجابية مع كافة القوي الطلابية الممثلة لمختلف
التيارات السياسية المختلفة، وبهذه الروح المتمسكة بثوابت المشروع الناصري
والمنفتحة في ذات الوقت علي الحوار والعمل المشترك مع مختلف القوي
الطلابية، برز اسم حمدين كقيادة طلابية وطنية تحظي بقبول واسع واحترام
شديد لدي جموع الطلاب، وبدا ذلك واضحا في انتخابه رئيسا لاتحاد طلاب كلية
الاعلام (1975 – 1976) وتصعيده نائبا لرئيس الاتحاد العام لطلاب مصر (1975
– 1977).. وقد لعب حمدين من خلال تلك المواقع القيادية أدوارا هامة
ومؤثرة، فقد كان حريصا علي أن تكون جريدة “الطلاب” التي كان يرأس تحريرها
صوتا معبرا عن الحركة الطلابية الوطنية بمختلف انتماءاتها وتوجهاتها، كما
ساهم بدور بارز في حشد جهود الحركة الطلابية للضغط من أجل إصدار لائحة
طلابية ديمقراطية، وهو ما نجحوا فيه بإصدار قرار جمهوري يرضخ لإرادة
الطلاب بإعمال لائحة 1976 الطلابية.


في عام 1977 وفي أعقاب
الانتفاضة الشعبية ضد غلاء الأسعار والغاء الدعم، حاول أنور السادات
امتصاص حالة الغضب الشعبي بعقد مجموعة من اللقاءات المباشرة مع فئات
مختلفة من المجتمع، وفي هذا الإطار جاء لقائه الشهير مع اتحاد طلاب مصر
والذي قاد فيه حمدين صباحي المواجهة مع السادات، فقد تحدث فيه بوضوح عن
انتقاداته لسياسات السادات الاقتصادية والفساد الحكومي المستشري بالإضافة
لموقف السادات من قضية العلاقات مع العدو الصهيوني في أعقاب حرب أكتوبر.
كان حمدين في تلك المواجهة صلبا شجاعا جريئا أمام رئيس الجمهورية وقتها،
وازدادت شعبية حمدين واحترامه في أعقاب ذلك اللقاء الذي دفع ثمن موقفه فيه
لاحقا.


محتويات

1 حمدين والنضال في الشارع

2 حمدين دخل الجيش

3 حمدين ومشروع الكرامة

4 حمدين في قلب الحراك السياسي والاجتماعي في مصر

5 حمدين صباحي المؤمن بالشعب

6 قال عن المحاكمة العسكرية التاسعة للإخوان المسلمين

7 البرنامج الانتخابى لحمدين صباحى

8 مراجع

9 وصلات خارجية



حمدين
والنضال في الشارعتخرجحمدين صباحي فى كلية الاعلام عام 1976، وواجه صعوبات
وعوائق عديدة أثناء بحثه عن فرصة للعمل في الصحافة أو التليفزيون أو
الجامعة، فقد كانت هناك تعليمات واضحة بالتضييق عليه ومنعه من الحصول علي
أي فرصة عمل حكومية ردا علي موقفه في المواجهة مع السادات، وأبي حمدين أن
يخضع للسلطة أو يقدم أي التماسات لها أو يتراجع عن موقفه وقناعاته. في تلك
الفترة رفض حمدين السفر للعمل في الخارج، والتحق بجريدتي صوت العرب
والموقف العربي مع الأستاذ عبد العظيم مناف، وكانت تلك الصحف صوت التيار
الناصري في مصر في ذلك الوقت، كما استمر تواصل حمدين ورفاقه مع طلاب اتحاد
اندية الفكر الناصري، وصاغوا عام 1979 أحد أهم الوثائق الناصرية وهي
“وثيقة الزقازيق” التي بلورت رؤية جيل الشباب الناصري وموقفهم من سياسات
السادات.


في عاشباب الصحفيين وقتها الذين صاروا الآن نجوما
لامعة في عالم الصحافة، فضلا عن إنتاج العديد من الأفلام والبرامج
الثقافية والفنية.


في نفس المرحلة انضم حمدين إلي تجربة تأسيس
الحزب الاشتراكي العربي مع المناضل فريد عبد الكريم، وانخرط مع رفاقه في
بناء قواعد جماهيرية للحزب الذي كان تعبيرا عن حلم الناصريين بكيان تنظيمي
يجمعهم وينظم جهودهم. وفي عام 1987 جاءت قضية تنظيم ثورة مصر بقيادة
المناضل محمود نور الدين الذي قام مع مجموعة من رفاقه بعمليات اغتيال
لعناصر صهيونية، وجري اعتقالحمدين صباحي علي خلفية تلك القضية واتهامه
بأنه أحد قيادات الجناح السياسي لتنظيم ثورة مصر المسلح.


في
عام 1990 ومع بدء الحرب علي العراق بمشاركة قوات مصرية وعربية علي خلفية
غزو الكويت، اندلعت انتفاضة الشارع المصري وفي القلب منه الحركة الطلابية
وعلي رأسها اتحاد أندية الفكر الناصري، وكان حمدين من قادة تلك المظاهرات
الغاضبة وجري اعتقاله علي أثرها، ثم وفي عام 1993 وعقب القائه خطبة سياسية
داخل جامعة القاهرة انطلقت مظاهرات طلابية حاشدة فجري تدبير محاولة أمنية
غادرة لاغتيال حمدين في مطاردة بالسيارات لكنه نجا بحمد، فلفقت له السلطة
تهمة مقاومة السلطات والشروع في قتل ضابط وهي التهمة التي برأه منها قضاء
مصر الشامخ. أثناء ذلك النضال الوطني والسياسي المتواصل، كان حلم تأسيس
حزبا ناصريا يلح علي ذهن حمدين صباحي وكل جيله من الناصريين، فساهموا في
تأسيس الحزب العربي الديمقراطي الناصري مع الأستاذ ضياء الدين داود، وحصل
علي حكم قضائي بتأسيه عام 1992 ليبدأ حمدين ورفاقه جهدا واسعا في بناء
قواعد الحزب وهياكله التنظيمية ووجوده الجماهيري.


حمدين دخل
الجيشفي وسط كل ذلك النضال لم يكن حمدين صباحي بعيدا عن مشاكل أهله وناسه
في بلطيم، ومع تأسيس الحزب الناصري وتصاعد شعبية حمدين جري التفكير في أن
يخوض الانتخابات البرلمانية علي مقعد مجلس الشعب عن دائرة البرلس
والحامول، وبالفعل خاض حمدين انتخابات مجلس الشعب لأول مرة عام 1995. حظي
ذلك القرار بتأييد شعبي حقيقي بين أهالي الدائرة، وجاءت ترجمته واضحة في
معركة شعبية مشهودة ضد محاولات السلطة لإسقاط حمدين بكل الوسائل، ووصل
الأمر لاستشهاد الحاجة فتحية والحاجة لطيفة بسبب العنف الأمني ضد أنصار
حمدين صباحي. كان ثمن إسقاط حمدين في تلك المعركة فادحا لكنها أثبتت أن
حمدين ليس مجرد مناضل سياسي نخبوي وإنما قائد شعبي حقيقي له مؤيديه
وجماهيره.


في عام 1997 جاء قانون العلاقة بين المالك والمستأجر
الذي سعت السلطة من خلاله لانتزاع الاراضي الزراعية من الفلاحين وإعادتها
للإقطاعيين الجدد، وبرزحمدين صباحي في تلك المعركة قائدا لنضال الفلاحين
السياسي والاعلامي والقانوني، ووصل الأمر لاعتصام الفلاحين في أراضيهم
ورفضهم تنفيذ قرارات السلطة بنزع ملكية أراضيهم. أمام هذا الصمود الأسطوري
قامت السلطة باعتقال حمدين باعتباره قائد تلك المعركة وفي هذه المرة جري
تعذيب حمدين في سجون النظام، لكنه خرج مرة أخرى أكثر إصرارا علي مواجهة
سياسات النظام وأكثر ايمانا بمبادئه وأفكاره وأكثر يقينا في قدرة الشعب
المصري علي المقاومة وانتزاع حقوقه.


حمدين ومشروع الكرامةبعد
معركة الفلاحين، وعقب خروج حمدين وعدد كبير من رفاقه وجيله من الحزب
الناصري بسبب الخلافات الداخلية في الحزب، ومع مشاركة حمدين الدائمة في
تأسيس عدد من اللجان الجبهوية والشعبية لدعم المقاومة ومناهضة التطبيع،
بالإضافة للعديد من قوافل الدعم للشعب العراقي المحاصر والشعب الفلسطيني
المحتل، بدأ حمدين ورفاقه في التفكير في تأسيس صيغة تنظيمية جديدة، تستفيد
من حصاد تجاربهم وخبراتهم السابقة وتحاول تجاوز السلبيات وعلاجها.. ومن
هنا جاءت فكرة تأسيس حزب الكرامة، فقد آمنحمدين صباحي بضرورة وجود كيان
تنظيمي يحشد الطاقات ويجمع الجهود وينسق المهام ويوزع المسئوليات، كما
أيقن بوجود الكثير من المشتركات بين كافة إتجاهات القوي الوطنية، وتوصلوا
إلي أن مهمة التغيير الجذري في مصر لا يمكن لتيار أو فصيل سياسي أن ينهض
بها منفردا.. ومن هنا جاء “نداء الكرامة” كبداية لمشروع حزبي جديد ينطلق
من ثوابت بارزا في إطار الحركة الوطنية المصرية في كافة القضايا والمواقف
والأحداث. في المؤتمر الأخير لحزب الكرامة في نوفمبر 2009 بادر حمدين
صباحي للتنازل الطوعي عن موقعه كوكيل مؤسسي وقام المؤتمر بانتخاب وكيل
مؤسسين ومنسق عام ولجنة تنسيق مركزية جديدة وفقا للائحة الحزب الديمقراطية
في ممارسة تفتقدها الكثير من الأحزاب في مصر. ورا هاما كنائب برلماني في
الدفاع عن حرية الصحافة والصحفيين خاصة أنه في ذلك الوقت كان عضوا في
نقابة الصحفيين منتخبا من الجمعية العمومية للنقابة عام 1999.


حاز
حمدين علي إعجاب واحترام الجميع، الخصوم قبل المؤيدين، لأدائه البرلماني
المعارض المحترم، والأهم أن كونه عضوا في مجلس الشعب لم يبعده عن النضال
الوطني والسياسي اليومي فكان في قلب المظاهرات الشعبية المؤيدة للانتفاضة
الفلسطينية عام 2000، وكان علي رأس العديد من قوافل الاغاثة والدعم للشعب
الفلسطيني.. كما كان حاضرا دوما في كافة المؤتمرات والفعاليات السياسية
والوطنية في مختلف المناسبات في مصر وفي مختلف أقطار الوطن العربي سواء
باعتباره عضوا في العديد من المنظمات السياسية القومية مثل المؤتمر القومي
العربي الذي شغل عضوية مجلس أمنائه عام 1999.


في عام 2003 –
ومع التهديد الأمريكي المتواصل بغزو العراق – كان صباحي الوجه الأبرز في
مصر الذي دعا لمقاومة شعبية ضد أمريكا في حالة عدوانها علي العراق وإلي
حصار السفارة الأمريكية في القاهرة في حالة عدم فتح باب التطوع للانضمام
للمقاومة الشعبية في العراق. كذلك كان حمدين صباحي من مؤسسي الحملة
الدولية لمناهضة العولمة والهيمنة الأمريكية والاحتلال الصهيوني والتي
عقدت مؤتمرها السنوي الأول في القاهرة بحضور مئات النشطاء السياسيين من
مصر والوطن العربي ومن كل أنحاء العالم سعيا لعالم أكثر عدالة وعلاقات
دولية أكثر احتراما لحق الشعوب في الاستقلال والحرية، نظمت الحملة الدولية
العشرات من الفعاليات في مختلف دول العالم وكان حمدين صباحي حاضرا في
معظمها باعتباره من قيادات الحملة، وكان خطاب صباحي دائما واضحا – في
الخارج كما في الداخل- مناهضا للسياسات الأمريكية الظالمة ومفرقا بين
الإدارة الأمريكية والشعب الأمريكي وشرفائه الذين يناهضون تلك السياسات
المتعجرفة المنحازة للكيان الصهيوني داعمل لحق الشعب العربي في العراق
وفلسطين ولبنان في المقاومة المشروعة بكل السبل ضد الاحتلال رافضا
الاعتراف بشرعية دولة الكيان الصهيوني ومؤمنا بعروبة فلسطين من النهر إلي
البحر.


تلك كانت دائما مواقف حمدين صباحي. لذا كان من الطبيعي
عند انطلاق أول صاروخ أمريكي ضد العراق في مارس 2003 أن يكون صباحي من
أوائل الموجات الجماهيرية التي اندفعت إلي ميدان التحرير في انتفاضة شعبية
ضد غزو العراق امتدت إلي جميع محافظات وجامعات مصر. مع تصاعد رد الفعل
الشعبي الغاضب ضد غزو العراق وضد موقف النظام المصري المتخاذل والمتواطئ
مع العدوان، أسقط النظام المصري وأجهزته الأمنية أي محاذير سياسية أو قيود
قانونية ومارس حملة اعتداءات واسعة ضد المتظاهرين وجرت موجة اعتقالات
للنشطاء ووصل الأمر للاعتداء علي حمدين صباحي واعتقاله رغم تمتعه بالحصانة
البرلمانية.


[عدل] حمدين في قلب الحراك السياسي والاجتماعي في
مصرلم يكن سقوط بغداد في أبريل 2003 مجرد يوما حزينا ومريرا علي الشعب
المصري فحسب بل كان ناقوس خطر يؤكد بأن حرية الوطن مرهونة بحرية المواطن
وأن دعم المقاومة ضد الاحتلال يبدأ بتحرير مصر من نظام حكم مستبد وسياساته
المستمرة في نهب وافقار وقمع وتهميش الشعب المصري منذ مايزيد علي 30 عاما.
كانت تلك القناعات تتأكد يوما بعد يوم وعلي مر الأعوام حتي ازدادت رسوخا
لدي قطاعات واسعة من نخبة الحركة الوطنية المصرية وأصبح من الضروري صياغة
” حركة وطنية شعبية” تناضل من أجل التغيير، ومن هنا كان ميلاد حركة كفاية
التي تأسست مع غروب عام 2004 وكان حمدين صباحي واحدا من مؤسسيها وقادتها.


لعبت
حركة كفاية دورا هاما ومحوريا في كسر حاجز الخوف وتجاوز الخطوط الحمراء في
الكثير من قضايا الوطن، وجاء ذلك متسقا تماما مع أفكار حمدين صباحي ورفاقه
وطموحاتهم فلعبوا دورا قياديا ومؤثرا في حركة كفاية. هل عام 2005 ليكون
عام الحراك السياسي في مصر من أجل التغيير، ومع ازدياد الضفوط الداخلية
والخارجية علي النظام المصري كانت مفاجأة تعديل الدستور بالشكل الذي بدا
وكأنه قد فصل خصيصا ليتناسب مع سطوة النظام واستمراره، فكان حمدين صباحي
واحدا من القيادات الوطنية التي هبت رافضة تلك التعديلات، وعمل حمدين بكل
طاقته علي إظهار عوار تلك التعديلات داخل مجلس الشعب وخارجه، وتصاعدت موجة
المعارضة للنظام وسياسات التمديد والتوريث، كما تصاعدت موجات معارضة من
قطاعات جديدة في العمل السياسي كأساتذة الجامعات والقضاة والمهندسين
والصيادلة وغيرهم.. وكان حمدين دائما في قلب كل ذلك الحراك متفاعلا مع
انتفاضة القضاة وداعما لمطالبهم بالاستقلال خاصة بعد دورهم في فضح التزوير
الذي حدث في لجان الانتخابات البرلمانية عام 2005 التي خاضها حمدين صباحي
في إطار القائمة الوطنية لمرشحي التغيير، وجاءت تلك الانتخابات واحدة من
أهم معارك حمدين صباحي الباسلة التي ضرب فيها أهالي دائرته نموذجا
للمقاومة المدنية السلمية ضد ممارسات النظام القمعية لإسقاط صباحي فابتكر
الأهالي أساليب بسيطة لتجاوز حصار الشرطة للجان الانتخاب، وسهروا علي
حراسة صناديق الانتخابات، وكانت مأساة تلك الانتخابات سقوط الشهيد جمعة
الزفتاوي برصاص الشرطة المصرية بالإضافة إلي عشرات الجرحي الذين أصيبوا
دفاعا عن حقهم في الحفاظ علي مقعد برلماني ينحاز لمصالحهم ويعبر عنهم.


بفضل
الشهيد جمعة الزفتاوي واستبسال أهالي بلطيم والبرلس والحامول انتصر حمدين
صباحي في تلك المعركة بل انتصر أهالي بلطيم والبرلس والحامول في فرض
إرادتهم للمرة الثانية فكان نائبهم في مجلس الشعب للدورة من 2005 – 2010
هو حمدين صباحي.


واصل صباحي دوره البرلماني الرقابي والتشريعي
في مجلس الشعب فكان أول نائب برلماني ينجح في إثارة قضية تصدير الغاز
المصري للكيان الصهيوني داخل البرلمان، كما كان من قادة المعارضة الوطنية
والشعبية الجارفة ضد بناء جدار عازل علي حدود مصر مع فلسطين، واستمر يمارس
دوره السياسي والنضالي مع حركة كفاية وحزب الكرامة وحركات أساتذة الجامعات
واستقلال القضاة وحركات التغيير النقابية والمهنية.


أما عن
دوره القومي فقد ظل صباحي يدعم حزب الله والمقاومة اللبنانية في حرب 2006
ضد الاحتلال الصهيوني للجنوب اللبناني حتي النصر، كما كان داعما لحركة
حماس وفصائل المقاومة الفلسطينية ضد الاحتلال الصهيوني رافضا حصار غزة
مطالبا بفتح معبر رفح. في عام 2008 كان حمدين صباحي أول نائب برلماني
وسياسي مصري يدخل غزة في أعقاب كسر الحصار وفتح الحدود بفضل صمود وإصرار
الشعب الفلسطيني ليستقل سيارته مع صحبة من رجال العمل الوطني في الثالثة
فجرا فور علمه بكسر الحصار ليلتقي بقيادات المقاومة الفلسطينية الباسلة
ويقدم لهم الدعم المعنوي والتأييد الشعبي المصري لحقهم في المقاومة ورفض
الحصار.


بالإضافة لكل تلك المواقف النضالية أضاف حمدين صباحي
بعدا هاما لدوره السياسي والبرلماني، متفاعلا مع الحراك الاجتماعي
المتصاعد في السنوات الأخيرة، فكان حمدين في قلب أحداث انتفاضة العطش في
البرلس ومع عمال المحلة مؤيدا مطالبهم في إضراب 6 أبريل، داعما لنضال
واعتصام موظفي الضرائب العقارية وحقهم في نقابة مستقلة، منتصرا لمطالب
وحقوق عمال شركة طنطا للكتان وعمال آمنسيتو وسالمكو، كما سعي لحل مشكلة
أهالي طوسون، متابعا ومستقبلا للصيادين المصريين المختطفين عقب تحرير
أنفسهم وعودتهم، مدافعا جسورا عن مطلب الحد الأدني للأجور لموظفي وعمال
مصر، ومتضامنا مع كل مظاهرة أو اعتصام لعمال أو موظفين أو مواطنين يرفعون
صوتهم للمطالبة بحقوقهم.


حمدين صباحي المؤمن بالشعبالشعب هو
القائد والمعلم الخالد أبدا كان ذلك الشعار الذي طرحه جمال عبد الناصر هو
اليقين الثابت لديحمدين صباحي دائما، ورغم أن الكثيرين من حوله كانوا يرون
أنه شعار مضي زمانه ولم يعد محل قناعة ويقين مع التغيرات الجذرية التي
أصابت المجتمع المصري إلا أن حمدين ظل دائما يضع تلك القناع نصب عينيه وفي
كل ممارساته وتحركاته، كان اليقين بالشعب والإيمان بقدرته علي الثورة
والتغيير هو المحرك الرئيسي دائما لصباحي، وعندما جاءت انتخابات مجلس
الشعب 2010 ورغم قناعته الشخصية بمقاطعة تلك الانتخابات وعدم خوضها إلا
أنه أمام إصرار جماهير دائرته علي خوض الانتخابات قرر الاستجابة لهم
والالتزام بقرارهم، وجري التزوير الفج والواضح ضده في تلك الانتخابات التي
أدارها أحمد عز بشكل مباشر لإسقاط صباحي لدوره البارز في معارضة التوريث
وطرحه كمرشح محتمل للرئاسة يهدد عرش سلطة الاستبداد والنهب والتبعية..


==


قال
عن المحاكمة العسكرية التاسعة للإخوان المسلمين««لابد أن أعبر عن حزني
الشديد من الحكم علي شرفاء الوطن بتلك الأحكام المغلَّظة، في حين يتم ترك
“الحرامية” والمتاجرين بأقوات ومصائر المواطنين، يتمتعون بما ينهبون دون
مساءلة من أحد

إن تلك الأحكام العسكرية هي أحكامٌ ظالمةٌ وغيرُ
إنسانية وغيرُ قانونية؛ لأنها صادرةٌ عن محكمة استثنائية فاقدة للشرعية،
وأعتقد أن النظام الحاكم يحاول بكافة الطرق استفزاز الإخوان للخروج عن
منهجهم والزجّ بهم في صراع علي السلطة بدلاً من الصراع حول الشرعية
والقانون

وتلك الأحكام تدخل ضمن قائمة طويلة من الأساليب الكثيرة
التي يعتمد عليها النظام لإبعاد وإقصاء الإخوان عن الساحة السياسية
المصرية، وأدعو الشرفاء من أبناء هذا الوطن إلي أن يقاوموا الفساد الذي
استشري في أوصال الدولة، من خلال مقاومة سياسية شرعية ونضال دستوري علي
أسس قانونية، وإلا سيكون مصيرهم أسوأ مما يتوقَّعون، وعليهم أن يتذكَّروا
دومًا المثل القائل “أُكلت يوم أُكل الثور الأبيض”!» (من تقرير المعارضة
المستباحة)»

[عدل] البرنامج الانتخابى لحمدين صباحىأعلن حمدين برنامجه الانتخابى متضمنا ما يلي:


جعل مصر احدى الدول الثمانية الكبرى اقتصاديا فى العالم خلال الثمانية اعوام المقبلة (2012-2020) ووضعها فى مصاف الدول الكبرى.

تعهد
باصدار قانون محاسبة رئيس الجمهورية والوزراء اثناء الخدمة وتقليص الانفاق
الرئيسى واعدة هيكلة الاجهزة الامنية وضمان الرقابة القضائية على اعمال
تلك الاجهزة لمنع تدخلها فى الحياة السياسية ومراجعة قانون الحكم المحلى
وانتخاب المحافظين وتفعيل دور المجالس الشعبية المحلية فى الرقابة وتقديم
خدمات للمواطنين.

التحول بمصر من دولة ذات نظام رئاسى برلمانى يقلص
صلاحيات رئيس الجمهورية ويتيح لرئيس الوزراء صلاحيات لممارسة دوره كمسئول
تنفيذى عن سياسات الحكومة والفصل بين السلطتين التشريعية والتنفيذية.

قال
انه يستمد قوته من ايمانه بالله سبحانه وتعالى والشعب المصرى القائد
المعلم والجيل الذى ينتمى اليه والاجيال التى سبقته والاجيال التى جاءت
بعده ومعلميه الذين اخذ منهم الحكمة والموعظة.

العودة بمصر الى
استقلالها الوطني, كما سيعمل على استعادة دورها العربى والاقليمى والدولى
مؤكدا التزامه بالمعاهدات الدولية فى اطار ما تقرره مؤسسات الدولة
المنتخبة ديمقراطيا وما يقرره الشعب المصرى فى استفتاء شعبى على اى من
المعاهدات التى قد تحتاج مراجعات بما يحافظ على مصالح مصر ويصون حقوقها
ويضمن استقلالها.

تحقيق العدالة الاجتماعية بين المواطنين فى كل
الحقوق الاقتصادية والاجتماعية وتحرير الاقتصاد المصرى من الاحتكار
والفساد من خلال الاعتماد على القطاع الخاص المتحرر من البيروقراطية
واقرار الحد الادنى للاجور وربط سياسات الاجور بالاسعار والعمل على
استرداد ثروات مصر المنهوبة داخليا وخارجيا واعادة ترتيب اولويات الموازنة
العامة .

حصر كل الأراضي الصحراوية التى يمكن استصلاحها وتوزيعها على الشباب والتركيز على تنمية سيناء والصعيد وتطوير الريف.

منع
تصدير الغاز لاسرائيل وفتح المعابر مؤكدا موقفه برفض معاهدة كامب ديفيد
رغم التزامه رغم التزامه بما يقرره الشعب المصرى فى استفتاء على هذة
المعاهدة واى من المعاهدات التى قد تحتاج مراجعات بما يحافظ على مصالح
البلاد.

وقد تعهد حمدين صباحى بتجميد عضويته فى “الكرامة” اذا فاز فى انتخابات الرئاسة

أيمن نور
أيمن
عبد العزيز نور 5 ديسمبر 1964 معارض ليبرالي مصري ومرشح سابق لانتخابات
الرئاسة في مصر, رئيس حزب الغد وعضو سابق في حزب الوفد, تم سجنه لمدة 6
أسابيع بتهمة تزوير توقيعات في الأوراق الرسمية التي مكنته من الحصول على
ترخيص لتأسيس حزبه، ولكن تم الإفراج عنه في أبريل 2005 بعد أن تمّ دفع
كفالة مالية بلغت 10 آلاف جنيه مصري.


الاسم أيمن عبد العزيز نور

المهنة مؤسس حزب الغد ومرشحه السابق في الانتخابات الرئاسية والتي حل فيها وصيفا للرئيس مبارك، ويعمل محاميا أيضاً

الزوجة جميلة إسماعيل انفصل عنها لاحقا

مكان وتاريخ الميلاد نبروه، مصر 1963


أيمن
عبد العزيز نور 5 ديسمبر 1964 معارض ليبرالي مصري ومرشح سابق لانتخابات
الرئاسة في مصر, رئيس حزب الغد وعضو سابق في حزب الوفد, تم سجنه لمدة 6
أسابيع بتهمة تزوير توقيعات في الأوراق الرسمية التي مكنته من الحصول على
ترخيص لتأسيس حزبه، ولكن تم الإفراج عنه في أبريل 2005 بعد أن تمّ دفع
كفالة مالية بلغت 10 آلاف جنيه مصري.[1].


محتويات

1 النشأة

2 الانتخابات الرئاسية2005

3 مسيرته

4 اعتقاله والإفراج عنه

5 رؤيته السياسية

6 انتخابات الرئاسة المصرية 2011

7 وصلات خارجية

8 مراجع



النشأةولد
أيمن نور بمدينة نبروه وهو من عائلة معرفة تسمى عائلة نور وهم من وجهاء
هذة المدينة. وقد كان والدة عبد العزيز نور محاميا معروفا ونائبا عن حزب
الوفد.تدرج في مراحل التعليم حتى تخرج في كلية الحقوق ونال .


الانتخابات الرئاسية2005

تجهيز
لافتات دعاية “أيمن نور” في الانتخابات الرئاسية المصرية عام 2005بصفته
رئيس حزب الغد الليبرالي، خاض أيمن نور الانتخابات الرئاسية عام 2005، وهي
أول انتخابات تجرى بواسطة الاقتراع المباشر وجاء في المركز الثاني في
النتائج النهائية للانتخابات. اتهم بتزوير توكيلات تأسيس حزب الغد له حيث
تم حبسه، ونادي كثير من الناشطين السياسيين والحقوقيين بالإفراج عنه. وقد
حُكم عليه بالسجن لمدة 5 سنوات في محاكمات وصفها البعض بالسريعة والمثيرة
للجدل، وبذلك يكون فقد حقه في الترشح للأنتخابات الرئاسية التي تجرى في
عام 2011. وقد تم الإفراج عنه في يوم 18 فبراير 2009 صباحا وذلك لأسباب
صحية لما يعانيه من مرض السكر والضغط. يقول الكثير من المراقبين أن قضية
التزوير ملفقة لأغراض سياسية، كما حدث مع سعد الدين إبراهيم، لكن النظام
الحاكم والحكومة المصرية تصران علي كونها غير سياسية.


مسيرتهعمل
أيمن نور بالمحاماة والصحافة في آن واحد بعد قرار المحكمة الدستورية
بالجمع بين نقابتين وهو نائب بمجلس الشعب، دائرة باب الشعرية. دخل أيمن
نور كلية الحقوق بناء على رغبه أسرته لأن والده وجده كانا محاميان ثم بعد
تخرجه حصل على الدكتوراه في العلوم السياسية.


جاءت بداية عمله
بالسياسة مبكرة فقد كان والده نائب من نواب مجلس الشعب لذلك شارك أيمن نور
في إدارة الحملات الانتخابية لوالده وبعد ذلك ترأسه لاتحاد طلاب الجمهورية
ثم انضمامه إلى حزب الوفد والذي أصبح بعد وقت قليل من أنشط كوادره.


وقد
كان أيمن نور من أقرب أعضاء الحزب إلى محمد فؤاد سراج الدين الرئيس السابق
للحزب إلا أنه بعد تولى الدكتور نعمان جمعة لرئاسة الحزب نشأت خلافات بين
الطرفين في طريقة العمل داخل الحزب انسحب على أثرها أيمن نور من الحزب.


انضم
بعد ذلك أيمن نور لحزب مصر وهو امتداد للوسط على اعتبار ان نور وسطى
ليبرالي وتم انتخابه رئيسا للحزب في مؤتمر عام 2001 ثم بدأ نور بعد ذلك في
تأسيس حزب جديد هو حزب الغد الذي أصبح نور رئيساً وزعيما له وأضحى من أقوى
الأحزاب المعارضة داخل البرلمان المصري. استمر أيمن نور يمارس عمله في
المحاماة لمدة طويلة وجمع بينها وبين نشاطه السياسي لأنه، على حد قوله،
اعتبر نفسه محامياً للشعب ومن ثم، فالمهنتين السياسي والمحامى تعدان مهنة
واحدة.[بحاجة لمصدر]


تزوج أيمن نور وعمره 22 عاماً من المذيعة التلفزيونية جميلة إسماعيل وله طفلين هما نور وشادى 12 سنة و10 سنوات.


اعتقاله
والإفراج عنهاعتقل نور أكثر من مرة في بداية الثمانينات وقبل التخرج عمل
نور بالصحافة لعدة سنوات وأصبح عضوا بنقابة الصحفيين وكان نائب رئيس تحرير
جريدة الوفد لسنوات طويلة.


أعلن النائب العام المصري في 18
فبراير 2009 الإفراج عن السياسي أيمن نور لأسباب صحية, وكان نور قد ادلى
بتصريحات في أكتوبر عام 2008 من داخل سجنه لوكالة الأنباء الألمانية، قال
فيها إن قرارا وصفه بأنه “مفاجأة” سيصدر بشأنه من المحكمة الجنائية
الدولية في لاهاي، مشددا على أنه سيخرج من السجن بقوة القانون في يوليو
2009 ولن يترك الساحة السياسية.


وأضاف أن المدعى العام للمحكمة
الدولية لويس مورينو أوكامبو تقدم ببلاغ في 15 أغسطس الماضي ضد مسئولين
مصريين على خلفية سجنه، مشيرا إلى أن عدم تصديق مصر على اتفاقية المحكمة
الجنائية الدولية لا يمنع المحكمة من استدعاء وتوجيه الاتهامات إلى أي من
المسئولين المصريين مثلما حدث مؤخرا في حالة الرئيس السوداني عمر البشير.
وتابع ” خروجي بقوة القانون وليس العفو في أول يوليو عام 2009 وهو إفراج
بقوة القانون وفقا لنص المادة 52 من القانون رقم 396 لسنة 1956″.


رؤيته
السياسيةبالنسبة لما يتردد عن استقوائه بالخارج لتحقيق طموحاته السياسية،
نفي نور بشدة هذا الأمر، مشيرا إلى أنه ليس رجل أمريكا وليس لديه علم عن
تدخلها لإطلاق سراحه، أما فيما يتعلق بالرسالة التي تردد أنه بعث بها
لأوباما قبل فوزه بانتخابات الرئاسة الأمريكية، أوضح نور أنها لم تكن
رسالة لأوباما وإنما كانت مقالة أرسلها لإحدي الصحف الأمريكية بعنوان ”
رسالة لأوباما ” وطالب خلالها بنشر العدالة في ربوع العالم وبالإسراع بحل
القضية الفلسطينية باعتبارها حسب وصفه القضية التي تستخدمها الأنظمة في
العالم العربي لتبرير استمرار قمع الحريات ورفض الديمقراطية.


انتخابات
الرئاسة المصرية 2011 مقالات تفصيلية :انتخابات الرئاسة المصرية 2011 و
حملة الانتخابات الرئاسية لأيمن نور، 2011قد لا يستطيع نور الترشح
لانتخابات الرئاسة عام 2011 بسبب اتهامه وسجنه ولكن أعلن “حزب الغد” أن
هيئته العليا اختارت بإجماع الأصوات مؤسسه أيمن نور مرشحاً لخوض
الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها هذا العام [2].ولكن أعلن أيمن نور في
الفترة الأخيرة أنه سوف يترشح للإنتخابات الرئاسية المقبلة في عام 2011



عمرو موسى
عمرو
محمد موسى من مواليد 3 أكتوبر 1936 بالقاهرة، وتنتمي عائلته إلى محافظتي
القليوبية والغربية،حاصل على إجازة في الحقوق من جامعة القاهرة 1957
والتحق بالعمل بالسلك الدبلوماسي بوزارة الخارجية المصرية عام 1958.



أمين عام جامعة الدول العربية السادس

في المنصب 2001

سبقه أحمد عصمت عبد المجيد

تاريخ الميلاد 1936

مكان الميلاد القاهرة


عمرو
محمد موسى من مواليد 3 أكتوبر 1936 بالقاهرة، وتنتمي عائلته إلى محافظتي
القليوبية والغربية،حاصل على إجازة في الحقوق من جامعة القاهرة 1957
والتحق بالعمل بالسلك الدبلوماسي بوزارة الخارجية المصرية عام 1958.


عمل
مديرا لإدارة الهيئات الدولية بوزارة الخارجية المصرية عام 1977 ومندوبا
دائما لمصر لدى الأمم المتحدة عام 1990 ووزيراً للخارجية عام 1991 وأميناً
عاماً للجامعة العربية عام 2001.


وهو سياسي ووزير الخارجية
المصري السابق، وأمين جامعة الدول العربية العام. ولد في 1936.تخرج من
كلية الحقوق، وعمل كوزير للخارجية في مصر من 1991 إلى 2001. تم إنتخابه
كأمين عام لجامعة الدول العربية في مايو 2001، وما زال قائماً بهذا المنصب
إلى يومنا هذا.


محتويات [أخف]

1 المناصب التي تقلدها

2 الأوسمة والجوائز

3 الإنتخابات الرئاسية لعام 2011

4 المصادر



[عدل] المناصب التي تقلدها1958: ملحق بوزارة الخارجية المصرية.

1958 ـ 1972 : عمل بالعديد من الإدارات والبعثات المصرية ومنها البعثة المصرية لدى الأمم المتحدة

1974 ـ 1977 : مستشار لدى وزير الخارجية المصري

1977-1981 :1986-1990 : مدير إدارة الهيئات الدولية بوزارة الخارجية المصرية

1981-1983 : مندوب مناوب لمصر لدى الأمم المتحدة بنيويورك

1983-1986 : سفير مصر في الهند

1990-1991 : مندوباً دائماً لمصر لدى الأمم المتحدة بنيويورك

1991-2001 : وزيرا للخارجية المصرية

2001 : أميناً عاماً لجامعة الدول العربية

2003 : عضو في اللجنة الرفيعة المستوى التابعة للأمم المتحدة المعنية بالتهديدات والتحديات والتغيير المتعلقة بالسلم والأمن الدوليين

[عدل] الأوسمة والجوائزحاصل على وشاح النيل من جمهورية مصر العربية في مايو 2001

حاصل على وشاح النيلين من جمهورية السودان في يونيو 2001

حصل على عدة أوسمة رفيعة المستوى من كل من الدول التالية : الاكوادور – البرازيل – الأرجنتين – ألمانيا

[عدل]
الإنتخابات الرئاسية لعام 2011 مقال تفصيلي :انتخابات الرئاسة المصرية
2011طرح اسمه للترشح لمنصب رئيس مصر، لكنه لم ينف نيته الترشح لمنصب
الرئاسة ولم يستبعده أيضاً، وترك المجال مفتوحاً أمام التوقعات، وقال إن
من حق كل مواطن لديه القدرة والكفاءة أن يطمح لمنصب يحقق له الإسهام في
خدمة الوطن”[1]. وصرح كذلك لحدى الصحف إن الصفات الواجب توافرها في رئيس
الجمهورية تنطبق أيضا على جمال مبارك نجل الرئيس حسني مبارك، وإن صفة
المواطنة وحقوقها والتزاماتها تنطبق عليّ كما يمكن أن تنطبق عليك كما يمكن
أن تنطبق على جمال مبارك[2]. كما أعرب عن تقديره “للثقة التي يعرب عنها
العديد من المواطنين عندما يتحدثون عن ترشحه للرئاسة، وإعتربها ثقة محل
اعتزاز لديه، وأعتبر أن بها رسالة وصلت إليه.”[3]. وقال في مقابلة نشرت في
صحيفة “المصري اليوم” اليومية، الأربعاء 23-12-2009، رداً على سؤال حول
اعتزامه الترشح للانتخابات “السؤال هو: هل هذا ممكن؟ والإجابة هي أن
الطريق مغلق”. وأضاف رداً على سؤال عما إذا كان مستعداً للترشح إذا أجري
تعديل دستوري ملائم قبل الانتخابات “سوف يكون لكل حادث حديث، ولكني أقول
لك إن الكثيرين جاهزون لخدمة مصر كمواطنين مصريين في ذلك المنصب أو غيره”.


وأثناء
ثورة 25 يناير قام عمرو موسى بزيارة لميدان التحرير حيث يعتصم شباب
الثورة، وصرح بأنه يفكر بالترشح للرئاسة المصرية في الانتخابات القادمة،
لكنه لم يتخذ القرار النهائي بعد[4].




لا اله الا الله .. محمد رسول الله
سبحان الله عدد ما كان وعدد ما يكون وعدد الحركات والسكون
>> لمراسلة الادارة بامور لا تراها الا هي فضلا اضغط هنا <<
soso
الادارة
avatar
الادارة
ذكر

عدد الرسائل : 13166
العمر : 18

تاريخ التسجيل : 15/08/2009
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://new4egy.0wn0.com/
الثلاثاء يوليو 12, 2011 4:55 pm

محمد البرادعي

محمد
مصطفى البرادعي (17 يونيو 1942) دبلوماسي مصري ومدير الوكالة الدولية
للطاقة الذرية السابق. حاصل على جائزة نوبل للسلام سنة 2005. ولد في الدقي
(حاليا حي في محافظة الجيزة في مصر). والده مصطفى البرادعي محام ونقيب
سابق للمحامين. تخرج من كلية الحقوق في جامعة القاهرة سنة 1962 بدرجة
ليسانس الحقوق. وهو متزوج من عايدة الكاشف، وهي مُدرِّسة في رياض أطفال
مدرسة فينا الدولية، ولهما ابنان. ابنتهما ليلى محامية وابنهما مصطفى مدير
استوديو في محطة تلفزة خاصة، وهما يعيشان في لندن.


الميلاد 17 يوليو 1942 (1942-07-17) (العمر 68)

الجيزة - مصر

الاسم عند الولادة محمد مصطفى البرادعي

المهنة المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية

الزوج(ة) عايدة الكاشف

الأبناء ليلى، مصطفى

الجنسية مصري



محمد
مصطفى البرادعي (17 يونيو 1942) دبلوماسي مصري ومدير الوكالة الدولية
للطاقة الذرية السابق. حاصل على جائزة نوبل للسلام سنة 2005. ولد في الدقي
(حاليا حي في محافظة الجيزة في مصر). والده مصطفى البرادعي محام ونقيب
سابق للمحامين. تخرج من كلية الحقوق في جامعة القاهرة سنة 1962 بدرجة
ليسانس الحقوق. وهو متزوج من عايدة الكاشف، وهي مُدرِّسة في رياض أطفال
مدرسة فينا الدولية، ولهما ابنان. ابنتهما ليلى محامية وابنهما مصطفى مدير
استوديو في محطة تلفزة خاصة، وهما يعيشان في لندن.


محتويات [أخف]

1 حياته العملية

2 جوائز

2.1 جائزة نوبل

2.2 جوائز أخرى

3 جدل حوله

3.1 أسلحة العراق واحتلالها

3.2 البرنامج النووي الإيراني

4 الانتخابات الرئاسية لعام 2011

5 العودة إلى الوطن

6 المصادر

7 وصلات خارجية

[عدل]
حياته العمليةبدأ البرادعي حياته العملية موظفا في وزارة الخارجية المصرية
في قسم إدارة الهيئات سنة 1964م حيث مثل بلاده في بعثتها الدائمة لدى
الأمم المتحدة في نيويورك وفي جنيف. سافر إلى الولايات المتحدة للدراسة،
ونال سنة 1974 شهادة الدكتوراه في القانون الدولي من جامعة نيويورك. عاد
إلى مصر في سنة 1974 حيث عمل مساعدا لوزير الخارجية إسماعيل فهمي ثم ترك
الخدمة في الخارجية المصرية ليصبح مسؤولا عن برنامج القانون الدولي في
معهد الأمم المتحدة للتدريب والبحوث سنة 1980م، كما كان أستاذا زائرا
للقانون الدولي في مدرسة قانون جامعة نيويورك بين سنتي 1981 و 1987.


اكتسب
خلال عمله كأستاذ وموظف كبير في الأمم المتحدة خبرة بأعمال وصيرورات
المنظمات الدولية خاصة في مجال حفظ السلام والتنمية الدولية، وحاضَرَ في
مجال القانون الدولي والمنظمات الدولية والحد من التسلح والاستخدامات
السلمية للطاقة النووية، وألَّف مقالات وكتبا في تلك الموضوعات، وهو عضو
في منظمات مهنية عدة منها اتحاد القانون الدولي والجماعة الأمريكية
للقانون الدولي.


التحق بالوكالة الدولية
للطاقة الذرية سنة 1984 حيث شغل مناصب رفيعة منها المستشار القانوني
للوكالة، ثم في سنة 1993 صار مديرًا عامًا مساعدًا للعلاقات الخارجية، حتى
عُيِّن رئيسا للوكالة الدولية للطاقة الذرية في 1 ديسمبر 1997 خلفًا
للسويدي هانز بليكس وذلك بعد أن حصل على 33 صوتًا من إجمالي 34 صوتًا في
اقتراع سري للهيئة التنفيذية للوكالة، وأعيد اختياره رئيسا لفترة ثانية في
سبتمبر 2001 ولمرة ثالثة في سبتمبر 2005.


[عدل]
جوائز[عدل] جائزة نوبلفي أكتوبر 2005 نال محمد البرادعي جائزة نوبل للسلام
مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومنحت الجائزة للوكالة ومديرها اعترافا
بالجهود المبذولة من جانبهما لاحتواء انتشار الأسلحة النووية.


و قال البرادعي

«إن
الفقر وما ينتج عنه من فقدان الأمل يمثل “أرضا خصبة” للجريمة المنظمة
والحروب الاهلية والارهاب والتطرف.»تتألف الجائزة من شهادة وميدالية ذهبية
و 10 ملايين كرونا سويدية (تساوي وقتها حوالي 1.3 مليون دولار) مناصفة بين
الوكالة ومديرها. وقال البرادعي إن نصيبه من الجائزة التي سيحصل عليها
ستذهب إلى دورٍ لرعاية الأيتام في بلده مصر، وأن نصيب الوكالة سيستخدم في
إزالة الألغام الأرضية من الدول النامية.


[عدل] جوائز أخرىجائزة فرانكلين د. روزفلت للحريات الأربع (2006) (The Franklin D. Roosevelt Four Freedoms Award)

جائزة الطبق الذهبي من الأكاديمية الاوروامريكية للإنجاز (The Golden Plate award from the American Academy of Achievement)

جائزة جيت تراينور (Jit Trainor) من جامعة جورج تاون للتميز في الأداء الدبلوماسي

جائزة أمن الإنسانية من مجلس العلاقات العامة الإسلامي (The Human Security award from the Muslim Public Affairs Council)

جائزة المؤسسة من مجلس كرانس مونتانا (The Prix de la Fondation award from the Crans Montana Forum)

جائزة الأثير، أعلى وسام وطني جزائري

جائزة الحمامة الذهبية للسلام من الرئيس الإيطالي

حامي شرفي لجماعة الفلسفة في كلية الثالوث في دبلن (2006)، مماثلا لآخرين ممن نالوا جائزة نوبل للسلام مثل دزموند توتو وجون هيوم

وشاح النيل من الطبقة العليا، أعلى تكريم مدني من الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك

جائزة الإسهام المتميز في الاستخدامات السلمية للتقنية النووية من الاتحاد النووي العالمي (سبتمبر 2007)

جائزة موستار 2007 للسلام العالمي من مركز موستار للسلام والتعاون بين الإثنيات

كما
نال البرادعي شهادات دكتوراة فخرية من جامعات نيويورك، وماريلاند،
والجامعة الأمريكية في القاهرة، والجامعة المتوسطية الحرة في باري، وجامعة
سوكا في اليابان، وجامعة تسنغوا في بكين ومعهد بوخارست للتقانة، والجامعة
التقنية في مدريد، وجامعة كونكو في سيول، جامعة فلورنسا، وجامعة بوينوس
آيرِس، وجامعة كويو الوطنية في الأرجنتين وجامعة أمهرست وجامعة ترينيتى.


[عدل]
جدل حولهبسبب اضطلاع الوكالة الدولية للطاقة النووية بدور في التفتيش على
الأسلحة النووية وبسبب السياسة الأمريكية الساعية إلى تقييد امتلاك دول
لتلك التقنيات، فقد ثار حول محمد البرادعي جدل خصوصا فيما تعلق بقضيتي
أسلحة العراق قبل غزوها سنة 2003 والبرنامج النووي الإيراني.


[عدل]
أسلحة العراق واحتلالهاكان البرادعي قد أثار منذ 2003 تساؤلات حول دوافع
ورُشد الإدارة الأمريكية في دعواها للحرب على العراق بدعوى حيازتها لأسلحة
دمار شامل، إذ كان قد رأس هو وهانز بلكس فرق مفتشي الأمم المتحدة في
العراق، وصرح في بيانه أمام مجلس الأمن في في 27 يناير 2003، قُبَيل غزو
الولايات المتحدة العراق، “إن فريق الوكالة الدولية للطاقة الذرية لـم
يعثر حتى الآن على أي أنشطة نووية مشبوهة في العراق”[1]. كما لم يأت تقرير
هانز بلكس رئيس فرق التفتيش على أسلحة الدمار الشامل[2] بما يفيد وجود أيا
منها في العراق، وإن كان لا ينفي وجود برامج ومواد بهدف إنتاج أسلحة
بيولوجية وكيميائية سابقا. كما كرّر ذلك في كلمته أمام مجلس الأمن في 7
مارس 2003[3]


لاحقا، وصف البرادعي يوم غزو العراق بأنه “أبأس يوم في حياته”[4]

عارضت
الولايات المتحدة تعيين محمد البرادعي لمدة ثالثة كرئيس للوكالة الدولية،
كما أثارت صحيفة واشنطن بوست جدلا حول ما أعلنته [5] من قيام الولايات
المتحدة بالتنصت على مكالماته على أمل العثور على ما يساعدها على إزاحته
عن رئاسة الوكالة. وكان هانز بلكس قد صرّح عند بدء التحقيق في مبررات حرب
الولايات المتحدة على العراق بأن دِك تشيني نائب الرئيس الأمريكي قد
أبلغهم بأنهم سيسعون إلى الانتقاص من مصداقيتهم في حال عدم الوصول إلى
تبرير للحرب.[6].


و بالرغم من عدم وجود
مترشحين منافسين على رئاسة الوكالة في ذلك الوقت، سعت الولايات المتحدة
إلى إقناع وزير الخارجيه الأسترالي الأسبق ألكسندر داونر بالترشح إلا إنه
رفض فتأجل قرار مجلس محافظي الوكالة حتى نهاية مايو 2005، عندما أسقطت
الولايات المتحدة اعتراضاتها على رئاسته في 9 يونيو بعد مقابلة بينه وبين
كوندوليسا رايس حيث فشلت الولايات المتحدة فى الحصول على دعم كافى من دول
أخرى لاقصاء البرادعى، وكان من ضمن الدول التى أيدت اعادة انتخاب البرادعى
فرنسا وألمانيا والصين وروسيا.


قبل عشرة
أيام من موعد انتخابات الرئاسة الأمريكية في 2004، أثار البرادعي تساؤلات
حول مآل 377 طنا من المتفجرات اختفت في العراق بعد سيطرة الجيش الأمريكي
عليها، فيما شكل مفاجأة أكتوبر في السياسة الأمريكية لتلك الانتخابات.


[عدل]
البرنامج النووي الإيرانياتهمت الولايات المتحدة البرادعي باتخاذ موقف
متخاذل فيما يتعلق بملف البرنامج النووي الإيراني، إلا أن حيثيات فوزه
بجائزة نوبل السلام “لجهوده الحثيثة في الحول دون استخدام التقنيات
النووية في الأغراض العسكرية وفي أن تستخدم في الأغراض السلمية بآمن وأسلم
الوسائل الممكنة” فنَّدت تلك المزاعم.


في
مقابلة معه أجرتها قناة سي إن إن في مايو 2007 أدلى البرادعي بتصريح شاجب
للإجراءات العسكرية كحل لما تراه دول أنه أزمة الملف النووي الإيراني،
فقال البرادعي ما معناه “لا نريد أن تكون حجة إضافية لبعض ‘المجانين
الجدد’ الذين يريدون أن يقولوا هيا بنا نقصف إيران”[7]


كما
قال في مقابلة مع الصحيفة الفرنسية لوموند في أكتوبر 2007: “أريد أن أبعد
الناس عن فكرة أن إيران ستصبح تهديدا من باكر، أو أننا تحت إلحاح تقرير ما
إن كان ينبغي قصف إيران أو السماح لها بأن تحوز القنبلة النووية. لسنا في
هذا الموقف. العراق مثل صارخ على أن استخدام القوة، في حالات كثيرة، يضاعف
المشكلة بدلا من أن يحلها.[8]


كما أنه
قال مؤخرا في سنة 2008 “إذا وُجِّهت ضربة عسكرية إلى إيران الآن لن أتمكن
من الاستمرار في عملي”، أي أنه سيستقيل بحسب ما ذكر، كما أنه أوضح بأن ضرب
إيران سيحيل المنطقة ويحولها إلى كرة لهب”[بحاجة لمصدر]


[عدل]
الانتخابات الرئاسية لعام 2011 مقالات تفصيلية :انتخابات الرئاسة المصرية
2011 و الجمعية الوطنية للتغيير و حملة الانتخابات الرئاسية لمحمد
البرادعي 2011في نوفمبر 2009 وفي خضم جدل سياسي حول انتخابات رئاسة
الجمهورية المستحقة في مصر سنة 2011 والعوائق الدستورية الموضوعة أمام
المترشحين بموجب المادة 76 المعدّلة في 2007 وتكهنات حول تصعيد جمال ابن
الرئيس السابق محمد حسني مبارك، أعلن محمد البرادعى احتمال ترشحه
لانتخابات الرئاسة في مصر مشترطًا لإعلان قراره بشكل قاطع وجود “ضمانات
مكتوبة” حول نزاهة وحرية العملية الانتخابية. وقال البرادعي في مقابلة
تليفزيونية أجراها مع شبكة سي إن إن الإخبارية الأمريكية: “سأدرس إمكانية
الترشح لخوض الانتخابات الرئاسية قي مصر إذا وجدت ضمانات مكتوبة بأن
العملية الانتخابية ستكون حرة ونزيهة”.


إعلان
البرادعى أثار ردود أفعال متباينة في الشارع السياسى المصري، حيث اعتبره
البعض رسالة محرجة للنظام من شخصية ذات ثقل دولي مفادها أن عملية تداول
السلطة في مصر تحتاج إلى إعادة نظر. بينما رأى آخرون أن تصريح البرادعي
يعد مسعى حقيقيا لفتح آفاق جديدة للحياة السياسية “المخنوقة” في مصر، حسب
وصفه.


وقال البرادعى في بيان أرسله من
مكتبه في فيينا لـجريدة الشروق “إنه لم يعلن رغبته أو عدم رغبته المشاركة
في الانتخابات الرئاسية المقبلة”.[9] وأضاف مدير مكتبه:


«إن
الدكتور البرادعى يشغل حتى نهاية نوفمبر المقبل منصب مدير عام للوكالة
الدولية للطاقة الذرية، وبالتالى فإن اهتمامه مُكرَّس حاليا لعمله ومعالجة
القضايا والموضوعات المهمة التي تتناولها الوكالة، لذلك فهو لم يتخذ أى
قرار بعد فيما يخص خطواته المستقبلية، والتي ستحدد قي ضوء المستجدات
والتطورات قي المرحلة المقبلة.»كان حزب الوفد وقوى سياسية معارضة أخرى قد
أعلنت أنها مستعدة لمساندة البرادعي إن قرر الترشُّح. وفور انتهاء فترة
رئاسته للوكالة الدولية في ديسمبر 2009، أعلن عن عزمه الترشح لرئاسة
الجمهورية في الانتخابات المقررة في 2011 ولكن بشرط إعادة تعديل المواد 76
و77 و88من الدستور المصري ليسمح لأي مصري بخوض الانتخابات الرئاسية، كما
طالب ببعض التعهدات الكتابية لضمان نزاهة العملية الانتخابية وبعض
الضمانات مثل المراقبة القضائية والدولية، وقد رحبت أحزاب وتيارات
المعارضة المختلفة بهذا القرار.


في يوم
9 مارس سنه2011 وبعد ثورة 25 يناير ظهر البرادعي على قناة اون تي في مع
المذيع يسري فوده مقدم برنامج “اخر كلام” والمذيعة ريم ماجد واعلن عن نيته
الترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة


[عدل]
العودة إلى الوطنوصل إلى القاهرة يوم الجمعة الموافق 19 فبراير 2010 وكان
في استقباله في مطار القاهرة العديد من النشطاءالسياسيين المصريين وعدد
غير قليل من الشباب من عدة مناطق ومحافظات مختلفة في مظاهرة ترحيب بعودته
لوطنه قدرت بحوالى ألفي شخص من أعمار وفئات اجتماعية مختلفة رافعين أعلام
مصر والعديد من اللافتات التي عبرت عن ترحيبهم به وتأييدهم للرجل في ما
اعتزمه من إصلاحات سياسية وإعادة الديمقراطية التي افتقدها الشباب المصري
في ظل النظام الحالي.


و في الأسبوع
الأول لوصوله اجتمع مع عدد من قادة التيارات السياسية المختلفة والنشطاء
السياسيين كما قام بزيارة الأمين العام لجامعة الدول العربية السيد عمرو
موسى كما قام عدد من القنوات الفضائية المستقلة بأستضافته في عدد من
البرامج الحوارية لتقديم نفسه للشعب والتعرف على رؤيته السياسية وخططه
للمستقبل إلا أن هذه البرامج جائت مبكرة بعض الشئ مما أعطى انطباعا مبكرا
بأن الرجل لم يعد نفسه الإعداد الكامل للمرحلة القادمة. إلا أن الأسبوع
الأول لوصوله إلى مصر قد انتهى بإعلان تشكيل جمعية وطنية برئاسته للضغط
على النظام لتعديل الدستور وإلغاء الطوارئ تجمع في عضويتها مجموعة من
النشطاء من التيارات المعارضة المختلفة.


و
في خضم هذا التواتر والحراك السياسى تلاحظ غياب الإعلام الرسمى تماما عن
متابعة أخباره كما لو كان الأمر هامشيا أو لا يرتقي إلى مستوى المتابعة
الرسمية رغم المتابعة الشعبية الجارفة التي ظهرت في شكل آلاف من التعليقات
الجادة والحوارات القيمة على عدد غير قليل من المواقع الإلكترونية لصحف
مستقلة والمواقع الحوارية لتجمعات الشباب المصري، مما كان له أثره الواضح
على اكتسابه المزيد من الشعبية نتيجة لذلك.


وفي
سبتمبر 2010 نشرت عدد من الصحف المصرية، صورا عائلية خاصة لأسرة الدكتور
محمد البرادعي، بعدما نقلتها “صديقة مجهولة” لابنته ليلى البرادعي عن
صفحتها على موقع “فيس بوك” تقول أنها متزوجة من شخص بريطانى مسيحي (وهو
مخالف للشريعة الإسلامية) وهذا ما تم نفيه من سفير النمسا السابق والذي
كان قد شهد على عقد زواج ليلى البرادعي على الشريعة الإسلامية في سفارة
مصر بالنمسا بعد اعلان زوجها إسلامه. والذي اعتبرها أنصار البرادعى خطوة
تعكس تدني مستوى المواجهة مع الخصوم السياسيين للنظام




هشام البسطويسي

حياته
العمليةفي 23 مايو عام 1951 ولد هشام محمد عثمان البسطويسي، على عكس
الأطفال لم يكن يحلم بأن يصبح ضابطاً ؛ وإنما أن يعمل بالقانون مثل أبيه
المحامي، وهو ما تحقق عام 76 بتخرجه من حقوق القاهرة..



وأثناء
تدربه بمكتب أستاذه المحامي صلاح السهلي تعرف على حب عمره ورفيقة دربه
ألفت صلاح السهلي، فتزوجها وسافرا إلى الإسكندرية حيث بدأ حياته العملية
كوكيل نيابة بالجمرك..



ثمان سنوات
قضياها تنقل فيها من نيابة الجمرك لنيابة الأحداث ثم قاضي بالمحكمة
الجزئية، وخلالها رزقا بثلاثة أبناء محمد، وأحمد، ومصطفى، في عام 1988
رجعت الأسرة إلى القاهرة ليعمل البسطويسي في نيابة النقض ويقضي بها عشرة
سنوات حتى عام 1998 عندما اختارته الجمعية العمومية لمحكمة النقض – عدا
واحد – مستشاراً لمحكمة النقض، وفي عام 2000 تم ترقيته بفضل تقاريره
القضائية الممتازة إلى نائب رئيس محكمة النقض.



ثلاثون
عاماً من العمل القضائي لم يوجه فيها للبسطويسي أي إنذار أو لفت نظر حتى
تم إحالته للتحقيق الجنائي بقرار من وزير العدل مطعون عليه، وإجراءات
قانونية انتهت بتوجيه اللوم إليه في 18 مايو الماضي، في الوقت الذي تشهد
فيه تقاريره القضائية فضلاً عن شهادات زملائه ورؤسائه بانضباطه في العمل
وانحيازه الدائم لكلمة الحق.



في عام
1992 أعير البسطويسي للعمل في الإمارات، وهناك قاد أول إضراب للقضاة
المصريين احتجاجاً على وقف قاضيين مصريين عن العمل، وشاركه في الإضراب
الذي استمر 25 يوماً صديق عمره المستشار محمود مكي، والمستشارين ناجي
دربالة، وسيد عمر، وأحمد سليمان، وكانوا وقتها وكلاء نيابة خضر العود،
لكنهم رغم كل الضغوط رفضوا فض الإضراب إلا بعد إعادة القاضيين المصريين
إلى العمل، والالتزام بكل شروط القضاة المصريين، وبعد أشهر قلائل من
الأزمة يحقق وكيل النيابة هشام البسطويسي في واقعة سكر بين في الطريق
العام ” وعندما يتدخل الأمير للعفو عن المتهم يرفض البسطويسي ويكتب على
أمر العفو العالي كلمة الحق (لا شفاعة في حد) ويحول المتهم إلى المحكمة،
لم يثنيه عن قراره الخوف من السلطان أو الرغبة في المال والجاه، فكلمة
الحق أحق بأن تتبع.



ومضت سنوات
الإعارة الأربع ليعود بعدها إلى القاهرة دون التجديد لعامين كما هو معمول
به في الوسط القضائي، والطريف أنه لم يعر البسطويسي بعدها لأي مكان أخر في
الوقت الذي يعار فيه أصحاب الحظوة مرتين وثلاثة. قاضي المنصة



ثلاثون
عاماً من العمل القضائي لم يشرف فيها البسطويسي على انتخاباتهم ” النزيهة
قدر الإمكان ” كما يقولون، المزورة كما نحن متأكدون إلا مرة واحدة في
الثمانينات، في دائرة مينا البصل، كان وكيلاً للنيابة وقتها، مشرفاً في
اللجنة العامة بصحبة القاضي محمد بيومي درويش، وإزاء التدخلات الأمنية
والتلاعب في الصناديق قرر القاضيان – بسطويسي ودرويش – إلغاء الانتخابات
في الدائرة، ورغم كل الضغوط التي مارسها وزير العدل ومجلس القضاء الأعلى
وتلويحهم لهما بالتفتيش القضائي إلا أنهما لم يرضخا للضغوط ولجئا إلى نادي
القضاة بالإسكندرية، ومن يومها لم يتم انتداب المستشار هشام البسطويسي
للإشراف على أي انتخابات.



كما لم
ينتدب لوزارة أو شركة لأداء عمل غير قضائي، فللانتدابات ومزاياها أصحابها،
وحتى عندما جاء دوره للانتداب لمحكمة القيم ؛ اعتذر عنه رافضاً بذلك زيادة
في المرتب الشهري قدرها 1200 جنيه، لكن القاضي الحر أقر في اعتذاره
المكتوب أنه ” لا يشرفني العمل في محكمة استثنائية طالب القضاة مراراً
بإلغائها “



ثلاثون عاماً أخلص قلبه
لكلمة الحق يقولها على المنصة وأجره على الله لا يبتغي إلا وجهه، ولا يخشى
فيها لومة لائم، ففي عام 2003 تقضي محكمة النقض برئاسة المستشار حسام
الغرياني وعضوية المستشار هشام البسطويسي ببطلان نتائج انتخابات دائرة
الزيتون – دائرة د.زكريا عزمي – بموجب الطعنين 959، 949 لسنة 2000، ويؤشر
المستشار فتحي خليفة رئيس النقض على النسخة الأصلية للقرار بتعييب إجراءات
التحقيق والقرار الصادر فيهما طالباً إعادة عرض الطعنين، فترد المحكمة
بذات التشكيل في فبراير 2004 تعقيب رئيس محكمة النقض على الحكم في الطعن
الانتخابي لأنه لا صفة له فيما يطلبه، ” فلا صفة لرئيس المحكمة في التعقيب
عليها أو إملاء طريق معين للتحقيق، أو توجيه الدائرة أو أحد أعضائها في
شأنها”. فتش عن الرجل تحت الوسام كأي مواطن مصري بسيط ينتظر البسطويسي أخر
الشهر بفارغ الصبر، فبعد ثلاثين عاماً من العمل لا يملك سيارة خاصة أو
شاليه في مارينا وإنما يقضي المصيف في شقة والده بالإسكندرية، ولا يملك
إلا شقته في 10 ش توفيق وهبي بمدينة نصر، أما ثروته فهي أبنائه الثلاثة
محمد وأحمد ومصطفى.



شهراً كاملاً من
الضغط العصبي، والتوتر، والقلق سقط في أخره القلب المثقل بهم البلد رغم أن
صاحبه لا يعاني من السكر أو الضغط أو حتى زيادة نسبة الكولسترول.



توقف القلب 4 دقائق كاملة وأوقظه سبع صدمات كهربائية وعملية قسطرة استغرقت ساعة ونصف أجراها د. أحمد عبد الرحمن بمستشفى كيلوباترا.


لم
تفلح حملات التشهير المدفوعة حكومياً بالصحف السوداء في تشويه صورة
المستشار هشام البسطويسي، ففور نشر خبر الأزمة الصحية التي يتعرض لها
زارته (مواطنة مصرية من المعادي) كما تقول بطاقتها التعريفية على باقة
الورد، ومن يومها لم تنقطع أمنيات الشفاء العاجل المصاحبة لباقات الزهور،
والاتصالات الهاتفية المتسائلة عن صحته من مصريين خارج البلاد.



[عدل]
خلافة مع النظامأدرك النظام المخلوع أن المستشار البسطويسي ليس من النوعية
التي يستطيع شرائها بالمال أو بالامتيازات الأخرى، فقرر اللجوء إلي وسائل
قذرة في محاولة للضغط عليه وإثنائه عن طريقه الصحيح، ففي أحد المرات حاول
خطفه عن طريق إحدى السيدات التي أدعت أنها في حاجة شديدة لمساعدته وترغب
في لقائه وعن تلك الواقعة يقول المستشار البسطويسي ” أثناء اعتصام القضاة
الشهير بالنادي تضامنا مع إحالتي والمستشار محمود مكي للمحاكمة بسبب فضحنا
التزوير والتلاعب في نتيجة الانتخابات البرلمانية، حاولوا تلفيق قضية
دعارة لي من أجل تصويري وتهديدي بالفضيحة، وبدأت القصة باتصال هاتفي من
سيدة معروفة حاليا، وكنت موجودا مع زملائنا في نادي القضاة، وطلبت مقابلتي
لأمر مهم، فرفضت تماما مقابلتها في أي مكان بخلاف صالون النادي أو بمنزلي
أمام زوجتي وأولادي، لكنها فضلت مقابلتي في النادي، وبالفعل قابلتها،
وعندما دخلت للنادي، ورأت بعينيها الاعتصام والجو داخل النادي بكل ما فيه
من زخم وحياة وإصرار وقوة، أجهشت بالبكاء، وعندما اندهشت أفضت لي بأنها
مكلفة باستدراجي إلى خارج أبواب وأسوار النادي، على أن يقوم بعض الأشخاص
العاملين بجهات أمنية، بخطفي عن طريق تخديري بحسب ما قالت لي السيدة،
وعندما سألتها عما سيحدث بعد ذلك، قالت إنهم كانوا سيصورونني عاريا في
أوضاع مخلة معها دون أن تظهر هي في الصور أو الفيديو على ما أذكر لأني
سألتها هل قبلت أن تفضح نفسها في الصور، وعندما سألتها لماذا صارحتني بهذا
المخطط، قالت إنها لا تعرف السبب وراء ذلك، لكن ما رأته في النادي أثر
فيها،، واتفقت معها على أن أخرج معها إلى السلالم الخارجية للنادي، ثم
أفتعل معها مشاجرة حتى لا تتهم بأنها فشلت في مهمتها أو يشكوا فيها”



ولم
يسلم المستشار البسطويسي من الإيذاء، فقد كان مراقبا طوال الوقت حتى في
بيته ،فقد اكتشف جهاز تنصت متناهي الصغر داخل صالون منزله، في المكان الذي
يلتقي فيه بأصدقائه وضيوفه من القضاة أو الصحفيين أو كاميرات التليفزيونات
المحلية والعالمية ،وقد اكتشف ذلك بعدما قام أحد الأشخاص بنقل تفاصيل
مكالمة له مع أحد أصدقائه من الدبلوماسيين وبتفتيش المكان عثر على الجهاز
وتخلص منه. ووصلت الممارسات والمضايقات إلى حد أنهم كانوا يتصلون بهم على
تليفون المنزل من أرقام غريبة ومن المحافظات، وكانوا يسبونهم بأفظع
الشتائم، كما كانوا يتسلمون رسائل تحوى ألفاظا وعبارات قذرة.



وكانت
آخر تلك المحاولات إجبار وزير العدل الأسبق المستشار محمود أبو الليل كما
أعترف هو في حوار صحفي على توقيع قرار إحالة البسطويسي ومكي للمحاكمة في
2006 وهي القضية التي حصل فيها البسطويسي علي عقوبة اللوم، بعدها أكد
الوزير أن لحظة توقيعه على قرار إحالة البسطويسى للتأديب أسوأ لحظات
حياته، لأنه أجبر على ذلك بعد أن تلقى اتصالا من زكريا عزمي قائلا: ”
الرئيس يخبرك بضرورة إحالتهما للتأديب ودي تعليمات ولازم تتنفذ “



[عدل]
السفر للخارجظل المستشار البسطويسي على مدار تاريخه المهني في محراب
العدالة لا يخاف في الحق لومة لائم، ولم تفلح معه إغراءات النظام المخلوع
أو إرهابه في إثنائه عن مبادئه وقيمه التي تربى عليها، كما لم تدفعه ظروفه
الصعبة هو ومئات القضاة الشرفاء في استجداء السلطة التنفيذية وتنفيذ
مطالبها، وظل دائما على الحق سواء داخل مصر أو خارجها.



في
عام 1992 أعير البسطويسي للعمل في الإمارات، وهناك قاد أول إضراب للقضاة
المصريين احتجاجاً على وقف قاضيين مصريين عن العمل، وشاركه في الإضراب
الذي استمر 25 يوماً صديق عمره المستشار محمود مكي، والمستشارين ناجي
دربالة، وسيد عمر، وأحمد سليمان، وكانوا وقتها وكلاء نيابة، لكنهم رغم كل
الضغوط رفضوا فض الإضراب إلا بعد إعادة القاضيين المصريين إلى العمل،
والالتزام بكل شروط القضاة المصريين، وبعد أشهر قليلة من الأزمة يحقق وكيل
النيابة هشام البسطويسي في واقعة سكر بين في الطريق العام ” وعندما يتدخل
الأمير للعفو عن المتهم يرفض البسطويسي ويكتب على أمر العفو العالي كلمة
الحق (لا شفاعة في حد) ويحول المتهم إلى المحكمة، لم يثنه عن قراره الخوف
من السلطان أو الرغبة في المال والجاه، فكلمة الحق أحق بأن تتبع، ومضت
سنوات الإعارة الأربع ليعود بعدها إلى القاهرة دون التجديد لعامين كما هو
معمول به في الوسط القضائي.



بثينة كامل

بثينة
كامل إعلامية مصرية. تقدم برنامج “أرجوك افهمني” الذي يعرض علي شبكة أوربت
الفضائية المشفرة. وعضو في حركات معارضة للحكومة المصرية بينها حركة كفاية.



قدمت برنامجا باسم “اعترافات ليلية” في الإذاعة المصرية بماسبيرو، البرنامج يناقش المشاكل الشخصية للبالغين البرنامج حاز على شعبية.




لا اله الا الله .. محمد رسول الله
سبحان الله عدد ما كان وعدد ما يكون وعدد الحركات والسكون
>> لمراسلة الادارة بامور لا تراها الا هي فضلا اضغط هنا <<
Mahmod Moftah
عضو مميز
avatar
عضو مميز
ذكر

عدد الرسائل : 8232
العمر : 22

تاريخ التسجيل : 22/08/2009
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الأربعاء أبريل 10, 2013 12:29 pm

Surprised




تقارير عن مرشحين الرئاسة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
ََ
صفحة 1 من اصل 1

مواضيع ذات صلة

خدمآت آلموضوع
 KonuEtiketleri گلمآت دليليه
تقارير عن مرشحين الرئاسة , تقارير عن مرشحين الرئاسة , تقارير عن مرشحين الرئاسة ,تقارير عن مرشحين الرئاسة ,تقارير عن مرشحين الرئاسة , تقارير عن مرشحين الرئاسة
 KonuLinki رآپط آلموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذآ وچدت وصلآت لآتعملفي آلموضوع آو أن آلموضوع [ تقارير عن مرشحين الرئاسة ] مخآلف ,, من فضلگ رآسل آلإدآرة من هنآ
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شركة نيوفورايجى :: الساحة العامة :: الادب والمعرفه :: عالــــــم المعلـــــــومات-